الخميس، 23 فبراير، 2012

الآلهة: : أوزيرس

أوزيرس (Asar، Wesir، Ausar، Unnefer)

الرموز: يُميلُ ويَضْربُ , djed، أبيض وتيجان عاطف، ثور، حنّطَ شكلاً، عرش، Bennu (عنقاء)
مركز طائفةِ: Abydos، Busiris وHeliopolis
الأساطير: "إيسيس وأوزيرس"

إله أرض والنباتات، أوزيرس مثّلَ في موتِه، الجفاف السنوي وفي إنبعاثِه الإعجوبيِ، الفيضان الدوري للنيلِ ونمو الحبوبِ. هو كَانَ إله ملكِ الذي إعتقدَ أنْ أعطىَ حضارةَ مصر.

أوزيرس كَانَ الطفلَ الأولَ نت وجب، ولذا أَخّ سيث، Nephthys، وإيسيس. هو كَانَ متزوّج مِنْ أختِه، إيسيس. هو كَانَ أيضاً أبَّ Horus وAnubis. تُصرّحُ هذه التقاليدِ بأنّ Nephthys (أمّ Anubis) إتّخذَ شكل إيسيس، أغوه (ربما بالنبيذِ) وهي أصبحتْ حاملاً مَع Anubis.

تُشيرُ النصوصُ الدينية الأقدم إلى أوزيرس كالإله العظيم المَوتى، وفي كافة أنحاء هذه النصوصِ التي هي تُفتَرضُ بأنّ القارئَ سَيَفْهمُ بأنّه إمتلكَ شكلَ إنسانيَ مرّة وإعتاشَ على الأرضِ. كالإبن الأول لجب، الملك الأصلي لمصر، وَرثَ أوزيرس العرش عندما نت تَنازلتْ. في هذا الوقتِ، المصريون كَانوا cannibals بربريون وغير مُتَحضّر. راى أوزيرس هذا وأُزعجَ كثيراً. لذا، خَرجَ بين الناسِ وعلّمَهم ما يَأْكلونَ، فَنّ الزراعةِ، كَيفَ يَعْبدُ الآلهةَ، وأعطاَهم قوانينَ. Thoth ساعدَه في عدّة أشكالِ بإختِراع الفنونِ والعُلومِ وتَعطيانِ الأسماءَ إلى الأشياءِ. أوزيرس كَانَ ملكَ مصر الأعظم الذي حَكمَ من خلال الشفقةِ والإقناعِ. بَعْدَ أَنْ حضّرَ مصر، سافرَ أوزيرس إلى الأراضي الأخرى، يَتْركُ إيسيس كوصيه، لتَعليم الناسِ الآخرينِ الذي علّمَ المصريين.

أثناء غيابِ أوزيرس، إيسيس أُزعجتْ بتَخطيط سيث لإكتِساب كلاها وعرش مصر. بعد فترة قليلة من عودةِ أوزيرس إلى مصر، في السَنَةِ الثامنة والعشرونِ مِنْ عهدِه، في اليومِ السابع عشْرِ مِنْ شهرِ Hathor (في أواخر شهر سبتمبر/أيلول أَو نوفمبر/تشرين الثّاني)، سيث و72 متآمر قَتلوه. هم ثمّ رَموا التابوتَ في أي هو قُتِلَ إلى النيلِ، بجسمِه القدسيِ ما زالَ داخل.

إيسيس، بمساعدة أختها Nephthys، وAnubis وThoth، جسم أوزيرس واقع بطريقة سحرية. حال العلم جسم له الأَخّ وُجِدَ، ذَهبَ سيث إليه ومزّقَه إلى أربع عشْرة قطعةِ وبعثرَهم في كافة أنحاء مصر. إيسيس مرةً أخرى وَجدتْ كُلّ جزء جسمِه، يُوفّرُ قضيبَه (هو كَانَ قَدْ أُكِلَ بسمكِ النيلِ المَلْعُونِ الآن). هي أوزيرس مُتجمّع ثانيةً بطريقة سحرية وبَعثَه لمدة طويلة بما فيه الكفاية لكي يُلقّحَ بواسطته لكي هي يُمْكِنُ أَنْ تَلدَ الملكَ الجديدَ Horus.

سيث بالطبع ما كَانَ راغبَ لتَسليم عرشِ مصر إلى Horus الشاب وهكذا a محكمة الآلهةِ إجتمعَ لتَقْرير الذي كَانَ الملكَ الشرعيَ. دامتْ المحاكمةُ ثمانون سنةُ. في النهاية خلال خداع إيسيس رَبحتْ العرشَ لإبنِها.

أوزيرس في هذه الأثناء كَانَ قَدْ أَصْبَحَ ملكَ ما بعد الموت. هو كَانَ يُعتقد بأنه راغب لإدْخال كُلّ الناس إلى Duat، والأرض والخصبة واللطيفة والتي فيها والمَعيشة والميتة والمستقيمة، والتي عاشتْ a حياة صحيحة وجيدة على الأرضِ، وكَانتْ قَدْ دُفِنتْ بالمراسيمِ الملائمةِ تحت حمايةِ بَعْض التعاويذِ، وبالروايةِ الصحيحةِ "كلمات قدسية مُتَأَكِّدة" وكلمات القوَّةِ. عالمه قِيلَ للكَمين تحت الراهبةِ، في السماواتِ الشماليةِ أَو في الغربِ.

هو كملك ما بعد الموت الذي كَسبَ أوزيرس شعبيته العُليا. هو كَانَ أصلاً a إله بسيط مصر المتوسّطة، خصوصاً بالمقارنة مع آلهة Heliopolis وHermopolis، الخ. مُلاحَظَة شعبيته المتزايدة، وإحْساْس بأنَّ أوزيرس كسوفُ نهاريُ واحد الذي إعجابُ آلهتِهم الخاصةِ، كهنة هذه المُدنِ تَتبنّاه إلى cosmogoniesهم الخاص.

عناصر قصّتِه رَأتْ كرمزية مِنْ الأحداثِ الحقيقيةِ التي حَدثتْ في مصر. بجمعيتِه الأصليةِ إلى الزراعةِ، موته وإحيائه رَأيا كرمزي مِنْ الموتِ السنويِ وإعادة نمو المحاصيلِ والفيضانِ السنويِ للنيلِ. الشمس أيضاً مَع إعادتها ولادةِ اليوميةِ وموتِها إرتبطا بأوزيرس. تنافسه مَع أَخِّيه سيث، إله العواصفِ والصحراءِ، كَانَ رمزيَ مِنْ الحربِ الأبديّةِ بين الأراضي الخصبةِ للنيلِ فالي والصحراء القاحلة يَهْبطانِ فقط ما بعد. فرعون مصر دُعِيتْ Horus، بينما أبوه المَميت كَانَ أوزيرس الجديد.

عِدّة مهرجانات أثناء السَنَةِ حُمِلتْ في مصر، إحتفالاً بأوزيرس. واحد، حَملَ في نوفمبر/تشرين الثّاني، إحتفلَ بجمالِه. آخر، مسمّى "سقوط النيلِ" كَانَ a وقت الحِدادِ. كما النيل إنحسرَ، ذَهبَ المصريون إلى الشاطئِ لإعْطاء الهدايا ويُشوّفُ حزنَهم على موتِه. عندما النيل بَدأَ بفَيَضَاْن ثانيةً، مهرجان آخر الذي يُشرّفُ أوزيرس إحتجزَ حيث أضرحة صغيرة إخترتْ إلى النهرِ والكهنةِ صَبّوا ماءاً حلوّاً في النيلِ، يُعلنُ بأنّ الإلهَ وُجِدَ ثانيةً.

إنّ الاسمَ "أوزيرس" الفسادُ اليونانيُ للاسمِ المصريِ "Asar" (أَو Usar. ) هناك عِدّة إمكانيات بالنسبة إلى الذي هذا الاسمِ يَعْني، "قوّة العينِ"، واحد. آخر "يَرى العرشَ". الشكل الأقدم والأسهل للاسمِ hieroglyph مِنْ العرشِ على عينِ (هناك على الأقل 158 مِنْ نسخِ الاسمِ). في نُقطَةٍ مَا المقطع الأول للاسمِ أعلنَ "Aus" أَو "نا" ولَرُبَما كَسبنَا معنى الكلمةِ usr، "قوّة، قَدْ، يُشغّلُ ". في هذا الوقتِ، إفترضَ المصريون الاسمَ لعِناية الشيءِ مثل "قوّة العينِ" (وبمعنى آخر: . ، قوّة إلهِ إعادة الشمسَ. )

الإمكانية الأخرى رَفعتْ مِن قِبل مُؤلفِ ترتيلةِ قديمةِ بأنّ اسمِ "Unnefer" (اسم آخر الذي فيه أوزيرس عُرِفَ) يَجيءُ مِنْ الجذورِ الغيرِ ("لفَتْح، لظُهُور، لجَعْل قائمةِ الشحن ") وneferu، ("أشياء جيدة"). المُؤلف ثمّ كَتبَ هذه الخطوطِ في ترتيلتِه إلى الإلهِ، "جمال Thy maketh نفسه قائمة شحن في شخصِ thy لإيْقاظ الآلهةِ إلى الحياةِ في اسمِ thy Unnefer ". في أيّ حالٍ منَ الأحوالِ، حتى إلى ancients، أصل اسمِ أوزيرس المصري a لغز.

أوزيرس صُوّرَ عادة بينما تَحدّى، حنّطَ إنساناً بالجلدِ الأخضرِ ويَلْبسُ تاجَ atef. أيديه تَظْهرُ من تغليفِ الأُمَ وتَحْملُ المدراسَ والمحتالَ.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق