الأحد، 19 فبراير، 2012

الطيور لَيْسَ لَها سببُ لحُبّ الألعاب الناريةِ

أولى في يناير/كانون الثاني هذه السَنَةِ، صَحونَا على تقاريرِ آلافِ الطيورِ مَوتى في آركانساس. السبب لَمْ يُعْرَفُ فوراً، وبَعْض الناسِ بَدأوا خَوْف، قول مستويَ بأنّ الحدثَ كَانَ  إشارة الإيحاءِ القادمِ.

بالطبع، خلال أيام علماء كَانَ عِنْدَهُمْ الجوابُ - الطيور كَانتْ محتملة بَاغتتْ بالألعاب الناريةِ، وغير قادرة على الرُؤية في الليلِ، وَقعوا في البيوتِ والإشاراتِ والأجسامِ الأخرى وماتوا مِنْ الصدمةِ.

يَطفئ تلك الطيورِ تُباغتُ بسهولة بالألعاب الناريةِ. أي دراسة في نوفمبر/تشرين الثّاني / إستعملتْ قضيةَ ديسمبر/كانون الأولِ مِنْ عِلْمِ البيئة السلوكيِ رادارِ طقس لتَعْقيب الطيورِ أزعجتْ بألعاب عشية السنة الجديدةِ الناريةِ لثلاث سَنَواتِ في هولندا. وَجدوا تلك الآلافِ مِنْ الطيورِ أَخذتْ إلى السماءِ بعد منتصف الليل بقليل ولَمْ تُستقرّْ ثانيةً حتى 45 دقيقةِ لاحقاً.

خَمّنَ العلماءُ تلك مئاتِ الآلاف مِنْ الطيورِ، بضمن ذلك عِدّة نوع الطائر المائي المهاجرِ، أُزعجَ بالألعاب الناريةِ كُلّ سَنَة في هولندا لوحدها. “ الضوضاء العالية الغير متوقّعة ومنتج ألعاب الأضويةِ الناريةِ اللامعِ من المحتمل a مصدر الإضطرابِ للعديد مِنْ نوعِ محليةِ وحيوانات بريَّة ,” العلماء كَتبوا.

أغلب الوقتِ، طيور لَنْ تَمُوتَ مِنْ عروضِ الألعاب الناريةَ، بينما هم عَمِلوا في آركانساس، الباحثون يُلاحظونَ. لَكنَّهم ما زالوا يَعانونَ مِنْ النومِ المُعَرقَلِ، قاطعَ الإطعام والكلفَ النشيطةَ للطيرانِ وإعادةِ الإستيطان.

لذا، إذا تَستيقظُ في صباح الأحد إلى التقاريرِ الأكثرِ مِنْ الطيورِ الميتةِ، لا يَعتقدُ بأنّه معركة فاصلةُ، لكن لَهُ a إعتقدَ لتأثيراتِ عروضِنا الجميلةِ على الحياة البريَّةِ حولنا.