الأربعاء، 22 فبراير، 2012

وَضعَ وكيلُ حدودِ زوجتِه على القائمةِ الإرهابيةِ

ضابط هجرةِ رفد بعد وَضْع زوجتةِ على قائمةِ الإرهابيين لإيقاْف طَيَرَاْن عائداً للوطن

ضابط هجرةِ حاولَ تَخليص نفسه من زوجتِه بإضافة اسمِها إلى a قائمة المشتبه بهمِ الإرهابيينِ.

إستعملَ وصولَه إلى قواعدِ بيانات الأمنِ لتَضْمين زوجتِه على a قائمة مراقبة الناسِ مَنعَ مِنْ إيواء الرحلاتِ إلى بريطانيا لأن حضورَهم في البلادِ ' لَيسَ باعثة على المصلحة العامةِ '.

كنتيجة الإمرأة كَانتْ عاجزةَ لثلاث سَنَواتِ أَنْ تَعُودَ من باكستان بعد سفر إلى المقاطعةِ لزيَاْرَة العائلةِ.


مَرَّ العَبَث بدون أن يكتشف حتى ضابطِ الهجرةَ إخترَ للترقيةِ والاسمِ زوجتِه وُجِدا على قائمةِ المشتبه بهمَ أثناء a تَدقيق تحقيقِ.

أَكّدتْ وزارة الداخليةَ اليوم بأنّ الضابطِ طُرِدَ لسوء التصرف الشديدِ.

إنّ الحادثةَ من المحتمل أَنْ تَرْفعَ أسئلةَ جديدةَ على مستويات الكفاءةِ في وكالةِ الحدودِ البريطانيةِ، شكّلتْ المنظمةَ قبل ثلاثة سنوات تقريباً في ذلك الوقت وزيرَ داخلية جاكي سميث للسَيْطَرَة على كُلّ دائرة الهجرة.

هو إنتقدَ بسبب الأداءِ السيّئِ مِن قِبل المحقّقِ البرلمانيِ وعَانى من سهمِه مِنْ الحوادثِ المُذلّةِ - على سبيل المثال الحادثة قبل 19 شهر عندما مهاجر غير شرعي هَربَ مِنْ ميناءِ نفقَ القنال في Folkestone بتَعَلُّق إلى جانب سفلي a حافلة التي تَحْملُ موظّفي وكالةِ حدودِ.

إنّ الوكالةَ مُتَّهَمة بالوَضْع إلى العمليةِ، سياسة تَحَالُفَ تَخفيض أعدادِ العُمّالِ من الخارج سَمحتْ أوروبا لها إلى بريطانيا.

أي ناطق قالَ: ' نَتوقّعُ الحدّ الأعلى مِنْ سلامةِ. إدعاءات سوءِ التصرف تَتحرّى كليَّاً ونحن نَتّخذُ إجراءَ دائماً بسرعة شديدة حيث نَجِدُ أعضاء الموظّفين الذين إنتهكوا موقعَهم.

' على المناسباتِ النادرةِ جداً حيث هذه تَحْدثُ، العمل الأقوى مَأْخُوذُ. '

الضابط في آخر حادثةِ لمعْرِفة إستخدمَ مِن قِبل a وحدة التي تَبقي قوائمَ المراقبة.

هو مفهومُ أنْ عَملَ في مقرِ الوكالةَ في البيتِ القمريِ في Croydon، جنوب لندن.

زارتْ زوجتُه عائلةً في باكستان لكن عندما حاولتْ العَودة إلى بريطانيا هي لَمْ تُسْمَحُ لها في الطائرةِ. مسؤولو الهجرةَ وشركةَ الطيران رَفضوا التَوضيح إليها التي.

هي أُجبرتْ للبَقاء في باكستان لثلاث سَنَواتِ حتى تلاعبِ زوجِها قائمةِ المشبوهين عَرفَ.

هو مفهومُ أنْ قدّمَ طلب لa ترقية الذي كَانَ سَيَعْني a مستوى أعلى مِنْ ترخيصِ الأمنِ.

أثناء عمليةِ التَدقيق، اسم زوجتِه إكتشفتْ على قائمةِ المشبوهين، إلى مفاجأةِ موظّفي الأمنِ.

عندما إستجوبَ، إعترفَ الضابطُ إلى تعديلِه مِنْ القوائمِ وطُرِدَ.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق