الثلاثاء، 21 فبراير، 2012

توائم العالمِ الأكبر سناً

الزوج أعطىَ هدايا عيد الميلادَ ثانية بعد المائَةَ مِنْ نسخِ أرقام جينيز العالمية تَحْجزُ مِن قِبل عائلتِهم لذا هم يُمْكِنُ أَنْ يَرو دخولَهم الخاصَ.

بنت ليلى الفخورةِ ديان باول، 65، أخبرَ خدمةَ أخبارِ ويلز: ' تَعافي أُمّي في المستشفى بَعْدَ أَنْ إنزلقتْ وسَقطتْ مباشرةً قبل عيد الميلاد. لَكنَّها في حالة نفسية جيدة وتَتمتّعُ بإنتباهِ وجود أحد توائمِ العالمِ الأكبر سناً.

' Ena يَدْخلُ رُؤيتها في المستشفى متى هي يُمْكِنُ أَنْ - هم قَريبون جداً. وعلى الرغم مِنْ الطقسِ الفظيعِ جَعلتْ a جُهد خاصّ للإجتِماع على عيدِ ميلادهم. '

بنات المزارعِ Ena وزنبق كَانا ولد قبل تفشّي الحرب العالمية الأولى عندما إبنِ الملكةِ فيكتوريا إدوارد السّابع كَانَ ملكاً.

الزوج، الذي ما زالَ حيَّ في بيوتِهم الخاصةِ قُرْب Brecon في الريفِ الويلزيِ، يُقابلُ لجلساتِ التسوّق الإسبوعيةِ ويُدردشُ على الهاتف عملياً كُلَّ لَيلة.

كَشفَ زنبقُ والدةِ جّدة سِرَّ طويل البقائهم ' ضحك وسَيكونُ عِنْدَهُمْ a نكتة مَع بعضهم البعض. '

' نحن كُنّا نَعْملُ على المزرعةِ طِوال النهار، لَكنَّنا نَتمتّعُ بأنفسنا، ' قالتْ. ' هو كَانَ الكثير مِنْ المرحِ والإجتماعيِ. نحن كُنّا محظوظونُ جداً ونحن كَانَ عِنْدَنا صحةُ جيدةُ دائماً. '

عائلتهم ما كَانَ عِنْدَها فكرةُ Ena وزنبق كَانا التوائمَ الأكبر سناً في العالمِ حتى a زوج في فرنسا إدّعوا السجلَ. لكن عملياتَ المراقبة شوّفتْ Ena وزنبق كَانا أكثر مِنْ ثلاث سَنَواتِ أقدمِ.

السّيدة باول قالتْ: ' هم كَانوا قَريبونُ جداً كُلّ حياتهم وهم ما زالوا قَريبون جداً الآن.

' حتى حادثِ أُمِّي التي هم يَقْفزونَ على a حافلة على ملكِهم كُلّ يوم جمعة لذا هم يُمْكِنُ أَنْ يَذْهبوا للتسوّق سوية ويَجرونَ a دردشة على a كأس الشاي.

' وهم يَدْقّونَ بعضهم البعض تقريباً كُلَّ مَسَاءٍ بالرغم من أنّهم كلا جداً ثقيل السمع - هم لا يَستطيعونَ معْرِفة حقاً دائماً ما الآخرونُ يَقُولونَ لكن فقط يَتمتّعُ بالكَلام مع بعضهم البعض. '

Ena كَانَ ولدَ أولاً، بالزنبقِ بعد دقائق قليلة، على a يوم بارد في يناير/كانون الثّاني 1910 في كوخِ مزرعتِهم العائليِ في القريةِ الصغيرة جداً لGarthbrengy، قُرْب Brecon في ويلز الوسط.

أبائهم، تشارلز ولورا توماس، كَانَ عِنْدَهُ عشَر أطفالِ - بضمن ذلك الإخوةِ التوأميينِ - لكن Ena وزنبق الباقون على قيد الحياةَ الوحيدينَ.

تَزوّجَ Ena عامل سكة حديدية آيفور الذي ماتَ قبل أكثر من 20 سنة. هي صور ساكتة في كوخِ بلادِها حيث رَفعتْ أطفالَهم الثلاثة - وعِنْدَها عشَر أحفادِ الآن وثلاثة أبناءِ حفيد.

الحياة الزنبقية في a smallholding وكَانتْ a أرملة لتقريباً 20 سنةِ بعد موتِ زوجِ إيفان , a تاجر خشبِ سابقِ. كَانَ عِنْدَها طفلان، خمسة أحفادِ وأبناءِ حفيد تسعة.

كلا مِنْ التوائمِ يَتجنّبُ البعض مِنْ رفاهياتِ الحياةِ الحديثةِ - لا لَها تدفئة مركزيةُ في بيتِهم.

الأخوات يَعِشنَ فقط a على بعد دزينة أميالٍ مِنْ بعضهم البعض في الهواء النقي مِنْ الريفِ الويلزيِ - Ena في Erwood، قُرْب Builth ويلز، وزنبق ما زالَ في قريةِ بيتِها Garthbrengy، قُرْب Brecon، لكن في a بيت مختلف.

يَعتقدُ الزوجُ آخر مَرّة هم فُصِلوا على عيدِ ميلادهم كان بسبب مرضِ متى هم كَانوا كلا 79.

لذا هم صُمّموا على الرُؤية بعضهم البعض ليومِهم الكبيرِ أمس. صَرفتْ الأخواتُ نِصْفاً ساعةَ سوية في جانبِ سرير الزنبقِ في مستشفى قاعةِ Nevill، Abergavenny، حيث هم كُلّ كَانَ عِنْدَهُمْ a شريحة كعكةِ عيدِ الميلاد.

السّيدة باول قالتْ: ' أَخذوا بهجةً عظيمةً في رُؤية صورتِهم في كتاب جينيز للأرقام القياسيةِ - هم كلا جداً فخورون بعنوانِهم. '


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق