الخميس، 23 فبراير، 2012

الآلهة: : سيث

الرموز: حيوان سيث، خنازير، حمير، أسماك
مركز طائفةِ: Tanis، Ombos


إعتبرَ لوردُ أوطأِ (شمالي) مصر، سيث مُثّلَ مِن قِبل حيوان خيالي كبير ذو أذنين بالشَعرِ الأحمرِ يَشْبهُ حمار أَو لَرُبَّمَا آكل نمل. هو إرتبطَ بالصحراءِ والعواصفِ. اليونانيون رَبطوا بين سيث و إلهُهم، Typhon.

لعدّة سَنَوات، سيث كَانَ محسنَ مصر الأوطأ؛ كما Horus حَمى مصر عليا. عندما الأرضان أصبحتَا متّحدتينَ، سيث وHorus شُوّهدا يُتوّجانِ الفراعنةَ الجدّدَ في أغلب الأحيان سوية. على أية حال، كما فَتحتْ مصر عليا مصر أوطأ، فراعنة الجنوبِ في أغلب الأحيان اعتبروا سيث كالعدو الشريّر لHorus (إله مصر العليا). الصور السابقة لسيث تُتوّجُ pharoah عُدّلتْ عادة لتَشويف Thoth تُتوّجُ الملكَ بدلاً مِن ذلك.

سيث كَانَ أَخَّ أوزيرس، إيسيس بالإضافة إلى Nephthys الذي كَانَ أيضاً زوجتَه. إبن Nephthys، Anubis كَانَ ولدَ مِنْ tristها مَع أوزيرس. سيث ما كَانَ عنده أطفالَ، كتأكيد جمعيتِه بالصحراءِ القاحلةِ ومنزلتِه كنقيض أوزيرس الخصب. أثناء معاركِه مَع Horus، الإلاهة Neith إقترحَ مساومة بإعْطاء Horus، العرش، وسيث، آلهة Semetic Astarte وAsat

سيث أكْثَر شَهْرَةُ لقتلِ أَخِّيه أوزيرس ومُحَاوَلَة إغتِيَالٍ إبنِ أَخِّيه، Horus. Horus بَقى مع ذلك وإنتقمَ لموتِ أبّيه بالحكم كُلّ مصر ويَنْفي سيث إلى الصحراءِ إلى الأبد. القرار لإبْعاد سيث جاءَ مِنْ مستشار آلهةِ، حَكمَ مِن قِبل رع. بينما أغلب الآلهةِ وافقتْ Horus وأمّه إيسيس التي إبن أوزيرس كَانَ الوريثَ الشرعيَ إلى عرشِ مصر، مُختَلَف ثانيةً. إعتقدَ بأنّ Horus كَانَ صغير جداً لأنْ قبضة مثل هذه الموقعِ القويِ. هكذا، المحاكمة شُلّتْ لعدّة سَنَوات. فقط خداع إيسيس يُمْكِنُ أَنْ تَنهي الحالة.

إستعمال سحرها، إيسيس حوّلتْ نفسها إلى شابّة جميلة. سيث رَآها بجَري الدموعِ أسفل وجهِها وسَألتْ ما المسألةَ كَانتْ. إيسيس أخبرتْ قصّة مثل حالة نفسها وHorus، حيث قَتلَ رجلَ شريّرَ زوجَها وكَانَ يُحاولُ سَرِقَة قِطْعانِ عائلتِها. أصبحَ سيث غاضب مِنْ محنتِها وأصرَّ بأنّ الرجلَ الشريّرَ يَكُونُ مُحَطَّمةً وبأنّ إبنَ الشابّةَ يَجِبُ أَنْ يَرثَ عقارَ العائلةَ. بكلماتِه الخاصةِ، سيث آدانَ نفسه، وفَقدَ عرشَ مصر.

سيث ما كَانَ أبداً رقم شريّر جداً مع ذلك. حَمى مركبَ شمسَ إعادة، محسنه أثناء الكِفاحِ مَع Horus، أثناء رحلتِه الليليةِ خلال عالم الجريمةِ وهو يُحاربُ الوحشَ شبهَ الأفعى Apep. أيضاً، لفترة قصيرة أثناء إحترامِ السلالةِ التاسع عشرِ نَما لسيث كما هو رَأى كa إله الذي أعاقَ قواتَ الصحراءِ. العديد مِنْ الفراعنةِ في هذا الوقتِ أَخذَ اسمَ سيث كa جزء ملكِهم، بالأسماءِ مثل هذا في "Seti".

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق