الأربعاء، 29 فبراير، 2012

قرص الشمس

الرموز: قرص شمسِ وحرارةِ وضوءِ الشمسِ
مركز طائفةِ: Akhetaten (هاتف أل Amarna)

Aten كَانَ أنْ يَكُونَ الذي مثّلَ الإلهَ أَو روحَ الشمسِ، والقرص الشمسي الفعلي. هو صُوّرَ كa قرص بالأشعةِ يَصِلُ إلى الأرضِ. في نهايةِ الأشعةِ كَانتْ أيدي إنسانيةَ التي مدّدتْ ankh في أغلب الأحيان إلى الفرعونِ.

اصول Aten غير واضحة وهو لَرُبَما كَانَ إله شمسِ إقليميِ عَبدَ في أحد القُرى الصغيرةِ قُرْب Heliopolis.

Aten دُعِى خالقَ الرجلِ وروحِ تَرْبِية العالمِ. في كتابِ المَوتى، Aten مَدْعُو بالميّتِ، "بَرَد، Aten، تَحْكمُ مِنْ أشعّةِ الضوءِ، عندما أنت shinest، كُلّ الوجوه تَعِيشُ."

هو مستحيلُ لمُنَاقَشَة Aten بدون مَذْكُورِ مروّجِه الأكبرِ، الفرعون Amenhotep الرّابع، أَو Akhenaten. مبكراً في عهدِه، عَبدَ Akhenaten كلا Amon (الإله الرئيسي في الثيباتِ في ذلك الوقت) وAten. الأول كجزء مِنْ واجباتِه العامّةِ، الأخير في خاصّةِ. عندما أعادَ وكبّرَ معبدَ Aten بَنى أولاً مِن قِبل أبّيه Amenhotep الثّالث، علاقات بينه وكهنة Amon أصبحوا متوتّرينَ. الكهنة كَانوا قوَّة رئيسية في مصر وإذا أصبحَ الإلهَ الآخرَ عُلياً هم يَفْقدونَ سمعتَهم الخاصةَ. في النهاية، علاقات أصبحتْ بشكل متوتّر جداً بِحيث Akhenaten قرّرَ بِناء رأسمالِه الخاصِ بالنيلِ، الذي دَعا، "Akhetaten"، أفق Aten.

في Akhetaten، Akhenaten شكّلَ a دين رسمي جديد، تَركيز على عبادةِ Aten. صرّحَ بأنّ Aten كَانَ الإلهَ الأعلى وهم كَانتْ لا آخرين، يُوفّرُ لAkhenaten نفسه. هو قِيلَ بأنّ Akhenaten شكّلَ الدينَ التوحيديَ الأولَ حول Aten. على أية حال، هذه لَيستْ الحالةَ. Akhenaten نفسه إعتبرَ لِكي يَكُونَ a إله خالقِ ومثل Aten كَانَ ولدَ ثانيةً كُلّ يوم. Aten كَانَ سهل الوصولَ فقط إلى الناسِ خلال Akhenaten لأن Akhenaten كَانَ كلا الرجل وجزء الكونِ.

بَدأَ Akhenaten بشكل منظّم حملة لمَحُو كُلّ آثار الآلهةِ القديمةِ، خصوصاً Amon. مَحا اسمَ Amon مِنْ المعابدِ والأشغال العامةِ. ذَهبَ إلى هذا الحدّ حتى بالنسبة إلى يَمْحو أبّاه الخاصَ cartouche لأن الكلمةَ "Amon" عُرِضَ فيه. حتى "آلهة" الكلمةَ كَانتْ غير مقبولةَ لأن دُلّتْ على كان هناك آلهةَ أخرى إضافةً إلى Aten.

من الواضح أنّ الشعب المصري مَا قَبلَ دينَ ملكِهم ووجهةِ نظر العالمِ. حتى في رأسمالِه الخاصِ، Akhetaten، تعاويذ التي تَعْرضُ Bes وTauret وُجِدتْ. بعد موتِ Akhenaten، ماتَ Atenism بسرعة. في الغالب لأن الناسَ مَا آمنوا به حقاً لأن ورثةَ Akhenaten كُلّ هم يُمْكِنُ أَنْ لمَحُو Akhenaten وAten مِنْ أنظارِ الناس. في النهاية، Akhetaten أصبحَ متروكاً والاسمَ "Akhenaten" ناشدَ الذاكرةَ الخافتةَ "ملك زنديقِ."

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق