الخميس، 23 فبراير، 2012

الآلهة: : انوبيس

Anubis (Yinepu، Anpu)

الرموز: إبن آوى، ثور يَخفي الشَنْق عن قطب، يُحنّطُ أجهزةً، مدراس، أعلام
مركز طائفةِ: Heliopolis، Cynopolis

إله إبن آوى التحنيطِ، ساعدَ في المناسكِ التي فيها رجل ميت أُدخلَ إلى عالم الثانى. Anubis عُبِدَ كمخترع التَحْنيط والذي حنّطَ أوزيرس الميت وبذلك يُساعدُ لإبْقائه بأنّه قَدْ يَعِيشُ ثانيةً.

Anubis مُصَوَّرُ ك رجل مَع رئيسِ إبن آوى يَحْملُ الصولجانَ القدسيَ حَملَ مِن قِبل الملوكِ والآلهةِ؛ كببساطة إبن آوى أسود أَو كلب الذي يُرافقُ إيسيس. رمزه كَانَ جلد ثورِ أسودِ وأبيضِ رَشَّ بالدمِّ والشَنْق مِنْ قطب. هو يَعْني مجهولُ.

Anubis كَانَ عِنْدَهُ ثلاث وظائفِ مهمةِ. أشرفَ على تَحْنيط الأجسامِ. إستقبلَ الأُمَ إلى القبرِ وأدّتْ إفتتاح مراسمِ الفَمَّ وبعد ذلك أجرتْ الروحَ في الحقلِ لعروض السماوي. بِأهمية جداً مع ذلك، راقبَ Anubis ميزان الحقيقةِ لحِماية المَوتى مِنْ المكرِ والموتِ الأبديِ.

مبكراً في التأريخِ المصريِ، Anubis كَانَ إله مَوتى. هذا الدورِ إغتصبَ مِن قِبل أوزيرس كما إرتفعَ في الشعبيةِ.

إنّ إلهَ التَحْنيط يُرتَبطُ بإبن آوى من المحتمل بسبب عاداتِ أبناء آوى للتَرَصُّد حول القبورِ والقبورِ. أحد أسباب الذي المصريون الأوائِل أرادوا أَنْ يَجْعلوا مُتقَن قبورَهم الأكثرَ كَانتْ أَنْ تَحتفظَ بالأجسام في مكان أمين مِنْ أبناء آوى تَتباطأُ حول القبورِ. هو طبيعيُ فقط لذا بأنَّ إله تحنيط يَكُونُ مُرتَبَط بهم. بعِبادَة Anubis، المصريون تَمنّوا تَشهيده لحِماية ميّتِهم مِنْ أبناء آوى، ولاحقاً، الإنحطاط الطبيعي الذي أجسام غير محمية تَتحمّلُ.

Anubis كَانَ إبنَ Nephthys، وأبوه كَانَ أوزيرس. تَقُولُ أسطورةَ واحدة بأنّ Nephthys حَصلَ على أوزيرس الإغراء سكران والناتج ولّدتْ Anubis. أخرى لحد الآن تَقُولُ بأنّها أخفتْ نفسها كإيسيس وأغوتْ أوزيرس ووَلدتْ Anubis بعد ذلك.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق