الأربعاء، 22 فبراير، 2012

عملاق السيد المسيح في بولندا

تمثال السيد المسيح بأنّ بُناته رأو انه سَيَكُونَ الأكبر في العالمِ يرتفع سريعُا مِنْ حقل ملفوفِ صقلِ ومسؤولين محليّينِ يَتمنّيانِ بأنّه سَيُصبحُ مشعل للسيّاحِ.

البُناة يَتوقّعونَ رَبْط الحديد، الراس والتاجَ إلى الجذعِ المُلبَسِ في الأيام القادمة، طقس ورافعات يَسْمحانِ له، إكْمال مشروع حَملَ مِن قِبل الكاهنِ الكاثوليكيِ المحليِّ Sylwester Zawadzki ودَفعَ من قبل تبرّعاتَ خاصّةَ.

المقام على تلِّ إصطناعيِ، تمثال الألياف الزجاجيةَ واللصقةَ سَيَقِفانِ حوالي 52 مترَ (57 ياردة) عندما أكملا، أطول مِنْ التمثالِ المشهورِ للسيد المسيح، المخلص بالأذرع الممدودةِ تلك النظراتِ على ريو دي جانيرو في البرازيل، يُلمّعانِ المسؤولين يَقُولونَ.

التمثال الفعلي سَيَقِيسُ 33 مترَ — Zawadzki قالَ هذا يَعْكسَ الحقيقة بأنّ السيد المسيح ماتَ في 33، طبقاً للتقليدِ المسيحيِ — ويَزنُ 440 طنَّ.

“ أَنا سعيدُ لأن هذا المشروعِ سَيَجْلبُ دعاية وإعلانَ إلى بلدتِنا، لَيسَ فقط في بولندا لكن أيضاً مِنْ أجهزةِ الإعلام العالميةِ. البلدان الأخرى تُشوّفُ الكثير مِنْ الإهتمامِ ,” قالَ Dariusz Bekisz، رئيس بلدية Swiebodzin , a بلدة حوالي 21,000 شخصَ في غرب بولندا حوالي 100 كيلومترَ (60 ميل) مِنْ الحدودِ الألمانيةِ.


“ ناس أكثر سَيَزُورونَ Swiebodzin ويَتْركونَ مالَهم. البعض سَيَجيئونَ من أجل الأسبابِ الروحيةِ، آخرون بدافع الفضول ,” قالَ، إضافة لا مالَ عامَّ كَانَ قَدْ إستعملَ في المشروعِ.

“ الكاهن، الأب Zawadzki، رجل عملُ الذي دائماً، في كافة أنحاء حياتِه، بَنى وخَلقَ … في المستقبلِ الذي نحن يَجِبُ أَنْ نُفكّرَ بجَلْب الكرنفالِ إلى Swiebodzin أيضاً، كما في ريو ,” نَكّتَ.

الشَكّ

Zawadzki يَتفادى إعلامي للوقتِ أنْ يَكُونَ وزعماءَ كنيسةِ بولنديينِ لا يَستطيعونَ أَنْ يَكُونوا مُمْتَدّون إلى التعليقِ فوراً. لكن محرّرَ وكالةِ معلوماتِ بولندا الكاثوليكية (كاي) بَدا a مُلاحظة شكّاكة.

“ كُلّ شخص عِنْدَهُ a حقّ ليَعمَلُ الذي يُريدونَ. مشروع السيد المسيح Swiebodzin لا يَمْسُّ حسّاسيتَي الدينيةَ. هذه الأنواعِ مِنْ الأنصابِ ما عِنْدَها كثيرةُ لتَعمَلُ بالروحانيةِ ,” المحرّر Tomasz Krolak قالَ.

“ ناس يَجِبُ أَنْ يَعتقدوا أكثر حول البناء ضمن أنفسهم بدلاً مِنْ جَعْل الأنصابِ الكبيرةِ. ”

بَدا سكانُ المدينة المحليُّ مُربَكاً بالقضيةِ الكاملةِ.

“ بناية السيد المسيح فكرةُ مثيرةُ، لكن أَنا خائفُ نحن لا نَستطيعُ ضَرْب ريو. أنا لا أُعالجُ هذا الـ100 بالمائة بجدية ,” قالَ ساكنَ محليَّ بيوتر Pinio.

فكّرَ الآخرونُ المالَ كان يُمكنُ أنْ يُوْضَعَ لتَحسين أوضاع الإستعمالِ.

“ هناك أهداف أكثر بكثير أهمية التي نحن يُمْكِنُ أَنْ نَضِعَ المالَ — أطفال مرضى، على سبيل المثال، ملاجئ يتامى، كبار سنّ. نحن حقاً يَجِبُ أَنْ نَبْني a تمثال السيد المسيح كبير لجَعْل الناسِ يَعتقدونَ ,” قالَ Mieczyslawa Hundert.

تَبْقى بولندا إحدى البلدانِ الملتزمةِ جداً دينياً في أوروبا وكنائسها يَحْزمانِ بإنتظام أيام الأحد، خصوصاً في الريفِ والبلداتِ الأصغرِ. (كتابة مِن قِبل غاريث جونز، تَحرير مِن قِبل بول Casciato)

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق